فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الثلاثاء 24/ربيع الأول/1439 هـ 2017/12/12 م / آخر تحديث : 23:19:04 مكة المكرمة
آخر الاخبار السعودية تسمح بدور السينما بعد عقود من الحظر     انتقادات حادة في لندن لأوضاع حقوق الإنسان بالسعودية     وثائق مسربة .. الحلقة 7 .. السعودية اتبعت سياسة شراء الذمم للتلاعب باليمن واليمنيين     بلومبيرغ: نبرة أمريكية متصاعدة ضد السعودية     هجوم حاد من السفير السعودي على “برلمانيين أردنيين”.. وتوعد بالتصدي لمن يهتفوون ضد الرموز الملكية ...     اليمن بعد صالح.. خطط السعودية والإمارات في مهب الصواريخ الباليستية     ماذا قدمت الصحوة الوهابية غير القاعدة و داعش و مشايخ الغفوة؟     البرقيات المسربة للخارجية السعودية.. الحلقة السادسة     على طريق العرش.. شقيق ولي العهد السعودي وزيرا للخارجية     بالصور...ماذا فعل ابناء غزة بصور بن سلمان والعلم الامريكي     دعوات لتحرك دولي لوقف انتهاكات حقوق الإنسان بالسعودية     “يديعوت أحرنوت” تكشف علم ابن سلمان بقرار ترامب قبل 10 أيام     ابن سلمان يتجه للاستيلاء على فنادق محتجزي “الريتز كارلتون” في باريس ونيويورك وجنيف     منظمات حقوقية تدعو الأمم المتحدة للتدخل للإفراج عن منير آل آدم     هُتافات عَشرات آلاف المُحتجين في الأردن ضِد محمد بن سلمان..    

الإمارات والسعودية تضعان بذرة نسف مجلس التعاون

التاریخ : 2017-12-07 15:34:37
-
+
الإمارات والسعودية تضعان بذرة نسف مجلس التعاون
  • ١٧٩
  • ٠

استمرارا لمسلسل التآمر على مجلس التعاون؛ ومحاولات ذبحه وتقويض مسيرته التى تمتد الى حوالى اربعين عاما ؛ ما بين النجاحات والاخفاقات فى كثير من القضايا الخليجية والاقليمية والدولية؛ جاءت خلال الساعات الماضية خطوة السعودية — الاماراتية التى تضمنت الاعلان عن تشكيل مجموعة شراكة اقتصادية وعسكرية جديدة مع السعودية منفصلة عن مجلس التعاون الخليجي، وذلك في ظل استمرار الأزمة الدبلوماسية مع قطر.

واللافت ان ذلك الاعلان جاء مترافقا مع انعقاد القمة الثامنة والثلاثين فى الكويت امس الاول. مما يوحى بانها محاولة خبيثة للالتفاف على لائحة مجلس التعاون ؛ والسعى لتشكيل هيكل جديد يمهد لتفكيك المجلس الذى يمثل طموحات وآمال شعوب دوله الاعضاء ؛ ورغم عدم صدور تعليق من المملكة السعودية على الشراكة الجديدة، حسب ما ورد في تقرير لوكالة أسوشيتدبرس الأمريكية.

فان الاعلان عن تلك اللجنة بمثابة رسالة واضحة من ابوظبى تقول ان هذه اللّجنة هي البديل الجديد لمجلس التعاون.

وهو ما يطرح السؤال بقوة: هل تسعى الرياض وابوظبى الى نسف منظومة مجلس التعاون من اساسها ؛ بعد ان فشلتا فى خطفه وتطويعه لارادتهما واهدافهما لممارسة سياسات الاملاءات ؛على بقية الدول الاعضاء خلال السنوات الماضية ؛ وخاصة تلك التى لا تتفق معهما بشكل او باخر فى سياساتهما وتوجهاتهما..؟!

أهداف الشراكة الجديدة

الخارجية الإماراتية قالت إنَّ “اللجنة الجديدة مُفوَّضة للتعاون والتنسيق بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية في المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية وغيرها الكثير، فيما يفيد مصلحة الدولتين”.وعزَّزَت الإمارات والسعودية العلاقات الوطيدة بالفعل بينهما في السنوات الأخيرة، إذ تشترك القوات الإماراتية بقوةٍ في الحرب التي تقودها المملكة السعودية في اليمن.

ولن يكون هناك بدٌ من التعامل مع اللجنة السعودية الإماراتية الجديدة باعتبارها مساحة حركة إضافية للدولتين، إن لم تكن بديلاً عن دورهما في مجلس التعاون الخليجي المعطل، ومن المرجح أن يتخذ كلٌ منهما نهجاً أكثر عدوانية تجاه إيران، وهي سمة مميزة للسياسة الخارجية التي يتبناها الحكم السعودي.

اللافت والمثير ايضا ان الاعلان لم يذكر ما إذا كانت سُتدعى دولٌ خليجية أخرى للانضمام إلى المجموعة الجديدة، فليس واضحاً بعد ما إن كانت بقية الدول ستنضم إلى اللجنة، أو حتى إن كانت قد تلقت دعوةً بالانضمام إليها، لكن هذا التطوُّر يمثل ضغطاً على مجلس التعاون الخليجي الذى تأسس عام 1981.

كما انه يثير تساؤلا حول السبب فى اعلانه قبيل ساعات من عقد قمة الكويت؟.

وسبق أن أخبرت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون، الدول الأعضاء بالمجلس بأنَّ المنطقة ستظل أقوى حين يعملون معاً ككيانٍ واحد، في حين تبدو دوله منقسِمةً حتى الآن فيما يتعلَّق بمستقبلها. وقال كريستيان أولريخسن الباحث في معهد جيمس بيكر للسياسات العامة بجامعة رايس الأمريكية: ان قمة الكويت الاخيرة تعتبر من اهم القمم على مدار عقدين من الزمان حيث جاء وسط اجواء تصاعد الازمة مع قطر التى سعت منذ تفجرها لحلها داخل البيت الخليجى على مبادئ احترام السيادة الوطنية لكل دولة بعيدا عن لغة الاملاءات او التدخل فى الشؤون الخارجية ؛والجلوس على مائدة للتفاوض بشفافية ووضوح لتبديد المخاوف والشكوك لدى الجميع. كما زاد من اهمية القمة كونها جاءت مع دخول الازمة اليمنية الغارقة فيها التحالف العربى بقيادة السعودية ؛ مع اغتيال الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح برصاص قوات الحوثي، الذي كان فى تحالف معهم ونقضه فجأة خلال الاسبوع الماضى لصالح توجهات سعودية اماراتية ؛ الامر الذى جعل رحيله المفاجئ يشكل خسارة فادحة للرياض وابو ظبى؛ وهى خسارة تصل الى حد قصم الظهر — حسبما رأى مراقبون ومحللون.

وفى هذا السياق كتب أيهم كامل مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجموعة أوراسيا لاستشارات المخاطر السياسية تحليلاً نُشِرَ الثلاثاء قال فيه: “يسعى المعسكر السعودي إلى إلزام الدول الخليجية باتباع سياسةٍ مُتشدِّدة معادية لإيران واتباع القيادة السعودية. وبينما تؤمن الإمارات بأنَّ تحالفها مع السعودية سيؤدي إلى تحقيق مصالحها على أفضل وجه، وتضطر البحرين لاتباع القيادة السعودية، تتردَّد باقي دول الخليج في القيام بذلك”. وأضاف: “مجلس التعاون الخليجي مشروعٌ مستمر تجتمع فيه إرادة الدول الأعضاء لبناء هيئة خليجية موحدة”.

بديل لمجلس التعاون

من جانبها نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا لمراسلها للشؤون الدبلوماسية باتريك وينتور، يعلق فيه على التحالف السعودي الإماراتي، ويقول وينتور إن التحالف الجديد يجعل مستقبل مجلس التعاون، الذي مضى على إنشائه 36 عاما، محلا للشكوك، مشيرا إلى أن ثلاث دول من أعضاء مجلس التعاون الخليجي، وهي الإمارات والبحرين والسعودية، بالإضافة إلى مصر، قامت قبل ستة أشهر بفرض حظر على دولة قطر.

وتورد الصحيفة ان عدة دول وعلى رأسها الكويت قامت منذ يونيو بمحاولات الوساطة لحل الأزمة، ويفيد التقرير بأن المسؤولين الغربيين يخشون من أن السعودية تقوم بدفع قطر، التي تستضيف أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط، إلى احضان إيران. ويذهب الكاتب إلى أنه سينظر إلى اللجنة الجديدة التي أعلن عنها على أنها بديل، إن لم تحل محل مجلس التعاون الخليجي، الذي أصبح مشلولا.

وتلفت الصحيفة إلى أن السعودية تواجه إيران في أكثر من ساحة، من سوريا والعراق إلى لبنان واليمن، مشيرة إلى أن السعودية تقوم بدعم خطة سلام، يقول المحللون إنها تتنازل كثيرا لإسرائيل.

وبحسب التقرير، فإنه من غير المعلوم عما إذا كانت البحرين ودول اخرى ستنضم إلى اللجنة، وإن كانت دعيت للانضمام، منوها إلى أن هذه اللجنة جاءت رغم دعوة امين عام المجلس عبد اللطيف الزياني إلى وحدة الدول الست الأعضاء في مجموعة مجلس التعاون.

مشروع مستمر

وينوه وينتور إلى تأكيدات بان وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح في افتتاح القمة قال ان على المجموعة أن تضطلع بمهمة تحقيق الأمن والاستقرار وتطلعات سكان الخليج وتماسكهم، وان مجلس التعاون هو”مشروع مستمر تلتقي دوله باستمرار من أجل بناء هيئة خليجية موحدة”.

وتذكر الصحيفة أن بريطانيا، التي تبحث عن عقود تجارية في مرحلة ما بعد البريكيست، كانت تخطط قبل الأزمة الحالية لاستضافة قمة للمجلس في لندن، لإظهارالتعاون مع الوحدة الخليجية.وتختم “الغارديان” تقريرها بالإشارة إلى مطالبة البحرين علنا في أكتوبر الماضى بتعليق عضوية قطر في المجلس؛ ظنا منها بان الدوحة ستخضع للمطالب التي قدمتها دول الحصار.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع