فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الجمعة 12/شعبان/1439 هـ 2018/04/27 م / آخر تحديث : 18:54:50 مكة المكرمة
آخر الاخبار لماذا يتعمد ترامب إهانة وابتزاز بن سلمان بشكلٍ مستمر؟!     اغتيال الصماد يفضح ضعف الاستخبارات السعودية     السعوديون غاضبون من محمد بن سلمان وقرارات الخصصة      استمرارا للتطبيع الاعلامي ،ليبرمان لصحيفة سعودية هناك تنسيق أمني مع عدد من الدول العربية     صفقة القرن والدور السعودي     هيومن رايتس ووتش : السعودية أعدمت 48 شخصا منذ بداية 2018     مجتهد يكشف : ابن زايد يرسم سياسات السعودية!     لماذا نشر مقرب من ترامب صحيفة موالية للسعودية بأمريكا؟     الدفع أو السقوط.. هذا هو مصير الأنظمة الخليجية     “الأوروبية السعودية” تثير قضية “البدون” في مجلس حقوق الإنسان..وتدعو الرياض لمنح الجنسية لمستحقيها     مخرج أمريكي: “السعودية” تهدّد استقرار المنطقة وخلّاقة في الدمار     السلطات السعودية تجبر أكثر من ١٥٠٠ أسرة على النزوح من منازلهم لمصلحة أرامكو     السلطات السعودية تعتقل الفنانة التشكيلية نور المسلم     أول دعوة لمقاطعة دار السينما بعد أيام على افتتاحها في السعودية!         المالكي يدعو النظام السعودي الى انهاء سلوكه الطائفي وعدم التدخل في شؤون العراق    

السلطان العثماني يغزو المنطقة مستثمر زلات النظام السعودي؟

التاریخ : 2017-12-31 12:17:49
-
+
السلطان العثماني يغزو المنطقة مستثمر زلات النظام السعودي؟
  • ٥٣٥
  • ٠
بقلم: عادل العوفيفي ظل “تعاظم” التحليلات وتناسلها المتزايد بعد تسلم تركيا مقاليد تسيير جزيرة “سواكن” السودانية ونحن نقف أمام عدة “مناوشات” ومشادات عنيفة تدور رحاها اعلاميا هذه الايام ولعل أبرزها “الحرب” الشرسة بين الاعلام المصري {اعتدنا على غزواته} ونظيره السوداني الذي لم يستسغ الهجوم المكثف عليه بقيادة “رأس الحربة” الدائم “ أحمد موسى” الذي تجاوز كل الخطوط كالعادة محاولا “رد الجميل” واظهار “ولائه ” الكبير للنظام وفق الدور المرسوم له {وصفه زملائه السودانيين “بالاراجوز }.

كما قامت “الجيوش الالكترونية” السعودية بالدور المنوط بها هي الاخرى بعد خطاب أردوغان في الخرطوم الذي “فهم” هؤلاء مغزاه بطرق مختلفة جاءت خلاصته “مستفزة ” لهم حتى ان البعض شبهه “بالشيطان الايراني” {حسب وصفهم} ,في المقابل جاءت التقارير الاعلامية الاماراتية “فاترة ” تحمل في طياتها ألف اتهام واخر للسودان تحديدا {الرأي حول تركيا معروف معلوم اساسا}.

لكن المثير للانتباه أن الكثيرين وفي خضم انشغالهم بالتدقيق والتحليل في الموقع الاستراتيجي للجزيرة بالاضافة الى “الغزو العثماني الجديد ” للمنطقة الذي صارت معالمه تتضح يوما بعد اخر أو حتى ربط الخطوة التركية “بالقلق الكبير” الذي ابدته غير ما مرة وبشكل علني على “مكة والمدينة ” كما جاء على لسان الاعلامي معتز مطر مثلا في برنامجه ,قلت ان الملفت هو “تجاوز ” الكثير من الاعلاميين والمحللين لمعطى “هام” ورئيسي يكمن في “الخذلان السعودي” للسودان ورئيسه وتحديدا في “المستنقع اليمني” الذي يشكل الجيش السوادني أحد أهم اركانه والذي تكبد أكبر الخسائر البشرية مع عدم الوفاء “بالتعهدات المالية” بالضبط التي وضعها الطرف “المؤسس ” لما يسمى “التحالف العربي”.

وبالعودة قليلا للوراء يمكن استنتاج الموضوع حتى من خلال تغريدات سابقة للمغرد الشهير “مجتهد” الذي كان أول من مهد للامر في فترة مبكرة جدا للغاية ,وهنا نلاحظ أمرا غاية في الاهمية لن يروق حتما للاعلام السعودي ومن يدور في فلكه ويمكن تحديده في أن الطرف التركي يسير وبخطى حثيثة خلف “الزلات السعودية” ويجيد “استثمارها” على النحو الامثل الذي يخدم مصالحه في العودة للمنطقة وبشكل أكبر والدليل أننا بتنا نقف أمام “محطتين مهمتين  الاولى تجلت في قطر والثانية هي الان في السودان وبمنتهى “الذكاء ” والفطنة ,فهل يقر ويعترف السعوديون بذلك؟

ختاما لا مناص من الوقوف مليا عند هذا الحرص التركي والسعي الدؤوب لربط الماضي بالحاضر والمؤكد أن “الغزو العثماني” لم يكن من الوارد على الاطلاق ان يقف عند “مدخل” الدراما التلفزيونية التي أغرقت المحطات العربية ,لكن ذلك لن يجعلني على الاطلاق “اصفق ” كما الكثير من الزملاء العرب “لفتوحات السلطان” واهلل له لانه ولحدود اللحظة يخدم “مصالح” بلاده وفقط كما أن دوره في “خراب” سورية لا ينكره سوى جاحد و “مخبول” بالبطولات الوهمية التي تصدرها لنا المسلسلات التلفزيونية بالاضافة الى مؤاخذات عديدة ليس هذا المكان لسردها..

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع