فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الأربعاء 1/ج1/1439 هـ 2018/01/17 م / آخر تحديث : 12:53:16 مكة المكرمة
آخر الاخبار خمسة آلاف طفل يمني بين قتيل وجريح منذ التدخل السعودي     الوليد تعرض للتعذيب والضرب بعد نقله إلى السجن لرفضه دفع مبلغ التسوية     كواليس “صفعة” ابن سلمان… والمصير المجهول ينتظر بن طلال     تحدي بن سلمان الحقيقي مكافحة التطرف في التعليم بعدما اختطفها الإسلاميون     ابن سلمان إستقبل العاهل الاردني ولم يناقش ملف ”القدس″     الأنظمة العربيّة تخلت عن القضية الفلسطينية تماما، والقضية أصبحت مُهمشّةً ومثيرةً للجدل     الداعية سلمان العودة ينهار صحيا وينقل للمشفى بعد مضي 4 أشهر على سجنه     تعرف على المداخيل الخفية لـ 7000 أمير في المملكة السعودية!     رويترز: إطلاق سراح رجل الأعمال السعودي خالد الملحم     ضعف رواتب السعوديين سبب لترك وظائفهم     كوشنر مهندس انهيار المملكة!!     محمود عباس يكشف عن الشخصية الاكثر تأثيرا على "بن سلمان"     الانتخابات اللبنانية.. فصل جديد في مواجهة النفوذ السعودي     عباس الحسن يواجه خطر الإعدام باعترافات انتزعت تحت التعذيب     النظام السعودي يغتال الشاب عبد الله القلاف في بلدة العوامية    

المملكة والعام الجديد.. غيث التقشف يستهدف المواطن لا غير

التاریخ : 2018-01-02 11:17:18
-
+
المملكة والعام الجديد.. غيث التقشف يستهدف المواطن لا غير
  • ٧٧٠
  • ٠
بقلم: جمال حسنذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الحكومة قررت رفع أسعار البنزين بداية من العام الميلادي الجديد 2018 بنسب تراوحت بين 82 % و126 %، اعتباراً من يوم الاثنين أول يوم من العام الميلادي الجديد 2018 كبشرى سارة للمواطن المغلوب على أمره بأن العام الجديد هو عام شد الأحزم على البطون والجوع والبطالة والتضخم وارتفاع الاسعار على مستوى غير مسبوق .

وقالت (واس) إن بنزين 91 سيباع بسعر 1.37 ريال للتر بزيادة عن سعره السابق الذي كان يبلغ 0.75 ريال في حين سيباع بنزين 95 بسعر 2.04 ريال للتر بارتفاع عن سعره السابق الذي كان يبلغ 0.90 ريال. بعد أن كانت السعودية قد رفعت، في ديسمبر/كانون الأول 2015، سعر البنزين 95 أوكتين الى 0.90 ريال (0.24 دولار) للتر من 0.60 ريال؛ ما أثار حفيظة المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، متهمين الحكومة بنهب أموالهم، ودفعهم نحو الهاوية. فيما أعرب مغردون عن تخوفهم من الحال الذي ستصل إليه الطبقة المتوسط، وما دون المتوسطة في السعودية بعد رفع الأسعار، مشددين أن الحكومة "تستغفل" المواطنين عبر برامج حسابات المواطن،

التي يتم صرف مبالغ زهيدة للمواطنين مقارنة بالضرائب وفروقات الأسعار الجديدة.

الاعلان عن البدء برفع أسعار استهلاك الطاقة في المملكة وفي مقدمتها، يبشر بغيث كبير من التقشف الصارم الذي سيواجه المواطن السعودي ليس خلال العام الجديد بل حتى العام 2025 حسب ما حددته وزارة المالية السعودية - وفقاً لما ورد في ميزانية العام المالي 2018 وحتى 2025- تحت مسمى "خارطة طريق تصحيح أسعار الطاقة في المملكة" أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، مرجحة الوزارة مواصلة ارتفاع أسعار البنزين والديزل تدريجياً حتى 2025 بما يجعلها تتماشى مع الأسعار القياسية العالمية!!، موضحة أن الإجراء ذاته ينطبق على الكهرباء والديزل ايضاً وتصل الزيادة الى ثلاثة أضعاف!؛ الى جانب فرض الضريبة على القيمة المضافة بنسبة 5% في 2018.

كما أن أحدث البيانات الصادرة عن هيئة الإحصاء والخاصة بمتوسط أسعار السلع والخدمات في السوق السعودي لشهر نوفمبر 2017 الماضي تؤكد أرتفاع في أسعار أكثر من 80 سلعة وخدمة موزعة على 5 مجموعات منها أسعار 52 سلعة غذائية، وهي «السلع الغذائية» و«السلع غير الغذائية» و«سلع الخدمات» و«الأعلاف والحيوانات الحية» و«السلع الإنشائية». وقبل يوم من الاعلان عن هذا الارتفاع المجحف في أسعار الطاقة والسلع الاستهلاكية وفي مقدمتها الغذائية بالمملكة، كشفت تقارير بريطانية أن السعودية دفعت للأمير «هاري» وعروسه «ميغان ماركل» 60 مليون دولار أمريكي، مقابل قضائهما شهر العسل في مدينة جدة بعد زواجهما المقرر في مايو/أيار المقبل - حسب تقرير نشره موقع «ذا بان أرابيا إنكوايرار».

وقبل أسبوع أعلن "سلمان" عن موازنة العام المقبل أي الجاري والتي وصفت بانها الأكبر في تاريخ مملكة آل سعود، إذ بلغ مقدارها قرابة ٢٦١ مليار دولار امريكي مع عجز بمقدار ٥٢ مليار دولار وللعام الخامس على التوالي مع إنخفاض اسعار النفط العالمية وتكاليف الحرب الباهضة على اليمن. حيث اللافت في هذه الموازنة هو تخصيص ٥٦ مليار دولار للنفقات العسكرية والتي تأتي في ظل حالة التقشف الإقتصادي المفروضه على مواطنينا الذين يعانون الأمرين في ظل حكم آل سعود من ترهيب وتكميم للأفواه وسوء في الأحوال المعيشية.

واعلنت وزارة المالية السعودية مواصلة إستدانتها من السوق المحلية عبر الصكوك، حيث رفعت قيمة إصدارها الرابع من الصكوك المحلية، من 4.45 مليارات دولار الى 5.72 مليارات دولار عبر إعادة فتحه للمرة الثانية. بعد أن كانت قد رفعت الإصدار ذاته من 2.67 مليار دولار، إلى 4.45 مليار دولار، عبر إعادة فتحه للمرة الأولى في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

ففي الوقت الذي يفرض فيه شاب آل سعود الطائش وعلى مدار العامين الماضيين إجراءات تقشفية صارمة على المواطن السعودي طالت كافة جوانبه الحياتية حتى بلغ المطاف بالكثير من الناس التسول في الشوارع والبحث عن لقمة العيش في مزابل ولائم الأمراء والمشايخ حيث أنخفضت العلاوات والإعانات الحكومية لقطاع واسع من أبناء الشعي، والبطالة تفتك في الوسط الشبابي المتعلم؛ كشفت تقارير عن شراء ولي العهد الأرعن لوحة مخلص العالم لـ«ليوناردو دافنشي»، بمبلغ 450 مليون دولار، ومن قبل ذلك، اقتنائه يخت بقيمة نصف مليار دولار، كما تم الكشف مؤخرا عن امتلاكه لقصر الملك لويس الرابع عشر، في منطقة لوفسيان قرب العاصمة الفرنسية، وأنه اشتراه سنة 2015، بأكثر من 300 مليون دولار.

صحيفة "واشنطن بوست" قالت في مقال لها تحت عنوان "نفاق ولي العهد السعودي" يوم الأحد الماضي، أن محمد بن سلمان يقوم باستغفال المواطنين في المملكة بسماحه للمرأة بقيادة السيارة وأطلاقه يشوبها الشكوك ضد ما أسماه مكافحة الفساد أعتقل خلالها المئات من المناوئين لوصوله العرش أستحلب العديد منهم حتى الان، وفرض تقشف في الميزانية؛ فيما يقوم هو ببذخ وإنفاق الأموال على أهوائه في شراء القصور واليوخوت واللوحات. مشيرة الى وجود فساد في السعودية وأن جيل الشباب نفذ صبره من السياسات المتشددة، وأن طريقة "بن سلمان" هي المضي قدماً في تثبت نظام آل سعود الاستبدادي ولا أفق يساعد على خلق مناخ للحريات والدولة الحديثة وسيادة القانون الذي تشدق به خلال أستعراضه لرؤيته " السعودية 2030".

هذا وبلغت قيمة العجز في الميزانية العامة لسنة 2017 في المملكة 61.3 مليار دولار، متجاوزة المستوى المتوقع في بداية السنة المالية بأكثر من ثمانية مليارات دولار- حسب أرقام رسمية - والتي توقعت عجزاً بقيمة 195 مليار ريال (ما يعادل 52 مليار دولار) في الموازنة العامة لسنة 2018، وللعام الخامس على التوالي بسبب سياسة الحكومة المضطربة. في وقت قال رئيس المجلس التنفيذي لجمعية حماية المستهلك الدكتور سليمان السماحي، إن استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية في المملكة غير منطقي.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع