فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الأربعاء 1/ج1/1439 هـ 2018/01/17 م / آخر تحديث : 12:53:16 مكة المكرمة
آخر الاخبار خمسة آلاف طفل يمني بين قتيل وجريح منذ التدخل السعودي     الوليد تعرض للتعذيب والضرب بعد نقله إلى السجن لرفضه دفع مبلغ التسوية     كواليس “صفعة” ابن سلمان… والمصير المجهول ينتظر بن طلال     تحدي بن سلمان الحقيقي مكافحة التطرف في التعليم بعدما اختطفها الإسلاميون     ابن سلمان إستقبل العاهل الاردني ولم يناقش ملف ”القدس″     الأنظمة العربيّة تخلت عن القضية الفلسطينية تماما، والقضية أصبحت مُهمشّةً ومثيرةً للجدل     الداعية سلمان العودة ينهار صحيا وينقل للمشفى بعد مضي 4 أشهر على سجنه     تعرف على المداخيل الخفية لـ 7000 أمير في المملكة السعودية!     رويترز: إطلاق سراح رجل الأعمال السعودي خالد الملحم     ضعف رواتب السعوديين سبب لترك وظائفهم     كوشنر مهندس انهيار المملكة!!     محمود عباس يكشف عن الشخصية الاكثر تأثيرا على "بن سلمان"     الانتخابات اللبنانية.. فصل جديد في مواجهة النفوذ السعودي     عباس الحسن يواجه خطر الإعدام باعترافات انتزعت تحت التعذيب     النظام السعودي يغتال الشاب عبد الله القلاف في بلدة العوامية    

مجلة أمريكية تكشف عن فشل المؤامرات السعودية ضد إيران

التاریخ : 2018-01-04 22:08:05
-
+
مجلة أمريكية تكشف عن فشل المؤامرات السعودية ضد إيران
  • ٧٧٠
  • ٠

مساعي سعودية حثيثة لزعزعة الاستقرار في إيران، وذلك انتقاماً لمواقف إيران الداعمة الذي أفشل المخططات في سوريا والعراق والمنطقة بأسرها، إيران لاتزال متمسكة بنصرة القضية الفلسطينية وبأن العدو الاسرائيلي هو محتل غاصب ويجب تحرير التراب الفلسطيني من استعماره.

هجمات سعودية هستيرية ضد ما يحصل الآن من احتجاجات في إيران، ولم تهدأ قناوت الفتنة عن التحريض ضد الشعب الإيراني، فهذه الاحتجاجات تحصل في كل العالم بشكل مستمر، نتيجة الأوضاع المعيشية والمطالبة بالإصلاحات الاقتصادية لمواجهة البطالة، سرعان ما استغل النظام السعودي والحكومات المعادية للجمهورية الإسلامية هذه الأحداث، وبدأت بتضخيم الصورة خدمة للمشروع الأمريكي.

لقد وصفت مجلة “أويل برايس” الإقتصادية الأمريكية، بأن السياسة السعودية ضد إيران فشلت فشلاً ذريعاً، وأن السياسيات السعودية في العام 2017 لا تزال تواجه المخاطر، المجلة وفي تقرير لها قالت إن ولي العهد محمد بن سلمان، هو المحرك الرئيسي لسياسة السعودية الخارجية، التي كان هدفها الرئيسي هو التوطيد القوي لما وصفته بالمخيم العربي ضد كل إيران، موضحة بالوقت ذاته أن كافة القرارات الرئيسية في السياسة الخارجية السعودية، بدءاً من استمرار التدخل العسكري في اليمن، ومقاطعة قطر، والضغط على الحكومة اللبنانية، كان يهدف لهذين الطريقين، وفي ما أكدت المجلة أن هذه القرارات أثبتت نتائج عكسية على المملكة، كما أنها لفتت بأن استمرار هذه السياسة، التي وصفتها بأنها غير مستنيرة لا يفضي إلى استقرار الشرق الأوسط ولا إلى الموقف السعودي والقدرة على تشكيل تحالفات.

وأرجع التقرير القرارت السعودية إلى سببين رئيسيين، أولهما التغيرات في قيادة البلاد وإحكام بن سلمان سيطرته على اتخاذ القرار السياسي والاقتصادي والعسكري، في إطار محاولته للتتويج بكرسي الملك، وثانيهما هو الحاجة إلى تنفيذ إصلاحات أساسية داخلية في ظل رغبة سعودية، بإعادة بناء جذري للبلاد حتى تحتفظ على الأقل في مستوى التنمية الحالي وفق تعبير المجلة.

تقرير المجلة حدد أيضاً ما وصفها بالمخاطر الثلاثة على سياسة السعودية خلال عام 2018، من الحليف الأوروبي الأمريكي الذي يمكن أن يكون بمثابة خطر بالغ على الشرق الأوسط والسعودية، إلى فشل القرارات والمبادرات الخارجية الرئيسية لابن سلمان، وصولاً إلى التحديات الداخلية عبر القرارات التي اتخذها بن سلمان والتي يمكن أن تتسبب في زعزعة الاستقرار في البلاد.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع