فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الجمعة 3/ج1/1439 هـ 2018/01/19 م / آخر تحديث : 23:18:55 مكة المكرمة
آخر الاخبار بلومبرغ: خطر شديد يواجه ولي العهد…”تحالف المعتقلين” يتحين الفرصة     المملكة السليمانية.. ابن سلمان وتدجين آل سعود     علماء المسلمين يطالب السعودية والإمارات بإطلاق سراح الدعاة     فريدوم هاوس: انهيار الحريات المدنية والسياسية في دول الحصار     تورط أمراء سعوديين في فضيحة فساد بشركة "1MDB" الماليزية     الرياض تحاول امتصاص الغضب مليارا دولار في البنك المركزي     رغم الإصلاحات.. حقوق المرأة لا تزال منتهكة في السعودية     ترامب أيَّد بن سلمان في تعذيب الأمراء ووعده بالاستيلاء على أموالهم.. لكن بشروط     ترمب تخلى عن رواية السعودية والإمارات بشأن قطر     لماذا تسمح أمريكا للسعودية ببناء مفاعلات نووية على الرغم من خطورتها؟     تحذير لبريطانيا من مواصلة مد السعودية بالسلاح     رفض دولي لتسييس السعودية للحج والعمرة     خطر شديد يواجه ولي العهد…”تحالف المعتقلين” يتحين الفرصة     ماركتس آند موني: السعودية تتطهر… لكن بن سلمان يلعب بالنار     اغتيال مبشر سعودي “سلفي” في غينيا بالرصاص    

السعودية: فوضى وتلاعب بالأسعار بعد القيمة المضافة وآلاف الشكاوى من تحايل المتاجر

التاریخ : 2018-01-06 10:10:21
-
+
السعودية: فوضى وتلاعب بالأسعار بعد القيمة المضافة وآلاف الشكاوى من تحايل المتاجر
  • ٦٨٢
  • ٠
حالة من الفوضى تعيشها الأسواق والمتاجر في السعودية والمحال الصغيرة وحتى البقالات مستغلة تزامن تطبيق ضريبة القيمة المضافة من بداية العام الجديد، مع الإصلاحات الجديدة في أسعار الطاقة.

هذا ما أكدته أرقام وزارة التجارة السعودية التي أسفرت نتائج الجولات التفتيشية لها خلال الأيام الماضية،عن زيارة 6052 منشأة تجارية، وتحرير 247 مخالفة على تلك المنشآت، وتلقيها آلاف الشكاوى، وذلك منذ سريان تطبيق ضريبة القيمة المضافة وتصحيح أسعار الطاقة.

ووفقاً لصحيفة «الاقتصادية» فقد تركزت شكاوى المستهلكين على التلاعب بالأسعار، حيث تضاعفت أسعار عدد من السلع، وزادت على الـ 5 في المئة المقررة رسمياً، وبلغت على بعض السلع والخدمات 50 في المئة و100 في المئة.

وتضمنت الشكاوى عدم جاهزية بيئة الأسواق لتطبيق الضرائب، التي منها عدم توافر العملات المعدنية «الهلل» من قبل المتاجر، وكذلك شبكات السحب الآلي لتسهيل مهمة التعامل مع كسور الريال.

وكانت قهوة الصباح في اليوم الأول من العام الجديد وتفاوت أسعارها من متجر إلى آخر هي أول فوضى في الأسعار تعامل معها السعوديون والمقيمون في المملكة، إذ رصد المستهلكون أن بعض المتاجر قامت بخفض السعر القديم ومن ثم إضافة السعر الجديد شاملاً الضريبة، فيما عمدت شركات ومتاجر أخرى إلى رفع السعر القديم ومن ثم إضافة الضريبة.

وانتقلت مشكلة وضع الأسعار الجديدة إلى ما تشمله الضريبة وما لا تشمله، إذ عمدت بعض البقالات إلى تعديل الأسعار، فيما تجاهلت أخرى فعل ذلك، ما وضع المستهلكين في متاهة التعامل مع الوضع الجديد.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه عدد من الشركات تحمل ضريبة القيمة المضافة التي تم تطبيقها مطلع يناير الجاري، وقيمتها 5 في المئة، عوضاً عن المستهلك، الذي حظي بإشادة وتقدير من المجتمع، إلا أن هناك محالّ تجارية روجت لنفسها بتحملها الضريبة، لكنها رفعت أسعار منتجاتها، متحايلة على المستهلكين.

وخلال جولة على عدد من المحال وأصحاب العلامات التجارية المعروفة التي أعلنت تحملها الضريبة، ورفع لافتة «خل الضريبة علينا» للترويج لمحالهم، يقوم البعض برفع الأسعار حتى وصلت إلى 10 في المئة.

ويرى مشاركون في منصة «تويتر»أنه ليس من المعيب أن تحمل جهات القطاع الخاص الضريبة عن المستهلك، لأن هذا هو النظام، ولكن إعلان التاجر تحمله الضريبة يأتي كنوع من المشاركة الوجدانية، وتعزيز الثقة مع العملاء للحفاظ عليهم، والتسويق لمنتجاتهم.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع