فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الخميس 11/شعبان/1439 هـ 2018/04/26 م / آخر تحديث : 16:52:12 مكة المكرمة
آخر الاخبار صفقة القرن والدور السعودي     هيومن رايتس ووتش : السعودية أعدمت 48 شخصا منذ بداية 2018     مجتهد يكشف : ابن زايد يرسم سياسات السعودية!     لماذا نشر مقرب من ترامب صحيفة موالية للسعودية بأمريكا؟     الدفع أو السقوط.. هذا هو مصير الأنظمة الخليجية     “الأوروبية السعودية” تثير قضية “البدون” في مجلس حقوق الإنسان..وتدعو الرياض لمنح الجنسية لمستحقيها     مخرج أمريكي: “السعودية” تهدّد استقرار المنطقة وخلّاقة في الدمار     السلطات السعودية تجبر أكثر من ١٥٠٠ أسرة على النزوح من منازلهم لمصلحة أرامكو     السلطات السعودية تعتقل الفنانة التشكيلية نور المسلم     أول دعوة لمقاطعة دار السينما بعد أيام على افتتاحها في السعودية!         المالكي يدعو النظام السعودي الى انهاء سلوكه الطائفي وعدم التدخل في شؤون العراق      محمد بن سلمان سيبيع المؤسسات الحكومية قبل عام 2020 لهذا السبب!!     يا للعار الذي لا يشعر به أل سعود،ترامب: النظام السعودي لن يبقى أسبوعاً دون حمايتنا     “مراسلون بلا حدود”: “دول الحصار” الأكثر قمعًا لحرية الصحافة.. تعرف على تصنيفها     ليلة الرعب في القصر الملكي بحي الخزامى في الرياض هل كانت عملية اغتيال فاشلة للملك وابنه ولي ‌العهد؟    

كاتب أمريكي يكشف كيفية السيطرة على مفاصل الدولة السعودية

التاریخ : 2018-01-14 11:40:47
-
+
كاتب أمريكي يكشف كيفية السيطرة على مفاصل الدولة السعودية
  • ٤١٨
  • ٠
نشر الكاتب الأمريكي المعروف المتخصص بشؤون الخليج، سايمون هاندرسون، مقالاً تحدث فيه عن ظاهرة ما أسماها «الرياضولوجيا»، واستخدامها لفهم ما يجري في السعودية. وقال هندرسون إنه انكب على دراسة التقارير الإخبارية والصور الجديدة التي تنشرها «وكالة الأنباء السعودية» للحصول على أسماء الأشخاص الذين يسافرون مع الملك، أو لمعرفة من يقف في صفوف الاستقبال للترحيب به أو من يودّعه عندما يسافر. وأطلقتُ على هذه الدراسة اسم «الرياضولوجيا». وأضاف إنه «بدلاً من أن يكون هذا تخصصاً أكاديمياً مقتصراً على فئة معّينة، أعتقد أنّه من الضروري فهم ما يجري في المملكة العربية السعودية».

وأشار إلى أنه «من المهم أيضاً فهم تاريخ العائلة المالكة السعودية، التي تُعرف أيضاً باسم آل سعود. إذ يتخطّى الأمر مجرّد «ابن فلان» و»ابن علّان». وقال إن الأمير محمد بن سلمان، وإلى جانب كونه ولياً للعهد، يتولّى أيضاً منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس هيئتَين رئيسيتين لصنع القرار في السعودية، هما «مجلس الشؤون السياسية والأمنية»، و»مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية»، وهو بحكم الواقع حاكم المملكة العربية السعودية.

وكونه لم يتمتّع بخبرة قبل ثلاث سنوات، إلّا أن بطاقة أدائه تشمل حتى اليوم الحرب في اليمن، والخصام مع قطر، ومحاولته إعادة تنظيم الشؤون السياسية اللبنانية، والتحوّل الاقتصادي في المملكة المتمثّل بـ «رؤية السعودية 2030». وبطبيعة الحال، فإن اعتبار «هذه التطورات» بمنزلة إنجازات، يبقى أمراً قابلاً للنقاش. وربما يكون مصطلح «أعمال جارية ومستمرة» أكثر ملاءمة.

وتساءل: «فهل سيصبح محمد بن سلمان ملكاً عندما يتوفى والده الذي سيبلغ من العمر 82 عاماً هذا العام؟ أم سيتنحّى الملك سلمان طوعاً عن العرش لصالح ابنه محمد بن سلمان؟ أم سيُجبر على التخلّي عن العرش لأسباب صحيّة؟ ويعاني الملك من ذاكرة ضعيفة قصيرة الأمد، لذلك غالباً ما يبدو حائراً ويتكل على علامات تظهر على شاشات «آي پاد» بشكل متحفظ. ومن الناحية النظرية، يتمتع محمد بن سلمان بالفعل بالتأييد المسبق لمجلس البيعة لكبار أمراء آل سعود، لكن من يدري ما الذي سيحدث. فأسلوب محمد بن سلمان الصارخ المتهور قد أزعج عدداً كبيراً من الأمراء من أبناء أعمامه ومن أعمامه المتبقين. كما أن دفعه نحو الحداثة المتمثل بافتتاح دور السينما، والسماح للمرأة بالقيادة، ربما يتعارض مع المؤسسة الدينية السعودية المحافظة، التي سيتعيّن عليها إعلانه قائداً إسلامياً وحاملاً ملائماً للقب «خادم الحرمين الشريفَين» .

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع