فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الجمعة 3/ج1/1439 هـ 2018/01/19 م / آخر تحديث : 23:18:55 مكة المكرمة
آخر الاخبار بلومبرغ: خطر شديد يواجه ولي العهد…”تحالف المعتقلين” يتحين الفرصة     المملكة السليمانية.. ابن سلمان وتدجين آل سعود     علماء المسلمين يطالب السعودية والإمارات بإطلاق سراح الدعاة     فريدوم هاوس: انهيار الحريات المدنية والسياسية في دول الحصار     تورط أمراء سعوديين في فضيحة فساد بشركة "1MDB" الماليزية     الرياض تحاول امتصاص الغضب مليارا دولار في البنك المركزي     رغم الإصلاحات.. حقوق المرأة لا تزال منتهكة في السعودية     ترامب أيَّد بن سلمان في تعذيب الأمراء ووعده بالاستيلاء على أموالهم.. لكن بشروط     ترمب تخلى عن رواية السعودية والإمارات بشأن قطر     لماذا تسمح أمريكا للسعودية ببناء مفاعلات نووية على الرغم من خطورتها؟     تحذير لبريطانيا من مواصلة مد السعودية بالسلاح     رفض دولي لتسييس السعودية للحج والعمرة     خطر شديد يواجه ولي العهد…”تحالف المعتقلين” يتحين الفرصة     ماركتس آند موني: السعودية تتطهر… لكن بن سلمان يلعب بالنار     اغتيال مبشر سعودي “سلفي” في غينيا بالرصاص    

الحريري يصفع السعودية ويتحرر من ضغوطها

التاریخ : 2018-01-14 13:19:26
-
+
الحريري يصفع السعودية ويتحرر من ضغوطها
  • ٨٥٢
  • ٠
في تحرر واضح من الضغوط السعودية وخلافاً لموقفه الذي أعلنه في بيان استقالته التي أعلنها في السعودية سابقاً، أكد رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، أن مشاركة «حزب الله» في الحكومة اللبنانية تمثل عامل استقرار للبنان، داعياً إلى ضرورة إبقاء لبنان خارج المواجهة بين إيران والسعودية، مشدداً على رغبة لبنان في أن تكون علاقاته مع إيران في أفضل شكل.

وقال الحريري، في مقابلة مع صحيفة «ووال ستريت جورنال» الأمريكية: «إن حزب الله يعد عضواً في هذه الحكومة، وهذه الحكومة شاملة تدخل في تشكيلتها كل الأحزاب السياسية الكبيرة، وهذا أمر يوفر استقراراً سياسياً في البلاد.. ويكمن هدفي الأساسي في الحفاظ على الاستقرار السياسي من أجل وحدة البلاد».

وفي مخالفة صريحة للتوجهات السعودية، أكد الحريري على ضرورة تركيز لبنان على مصالحه الوطنية الخاصة دون تدخل من قبل أي جهة خارجية. وقال رئيس الوزراء اللبناني: «ليس من الممكن أن نقبل تدخلاً في سياسة لبنان من قبل أي جهة.. ويجب أن تكون علاقاتنا مع إيران أو دول منطقة الخليج على أفضل شكل ممكن، لكن من الضروري أن تخدم المصالح الوطنية للبنان». وأوضح الحريري، حسب الصحيفة الأمريكية، أن البقاء خارج الخلافات الطائفية في الشرق الأوسط وضمان الأمن الداخلي سيتيحان للدولة اللبنانية تحقيق مستوى نمو اقتصادي يتراوح بين 4 إلى 6 بالمئة سنوياً، فيما يبلغ هذا المعدل حالياً درجة 1 أو 2 بالمئة. ورفض رئيس الوزراء اللبناني أي أفكار خاصة بالمواجهة مع «حزب الله»، مشدداً على سعي الأخير لإبعاد لبنان عن الخلاف السعودي الإيراني بما في ذلك، بالدرجة الأولى، عن طريق وقف حملته الدعائية ضد السعودية ودول أخرى في الخليج.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع