فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الثلاثاء 6/ج2/1439 هـ 2018/02/20 م / آخر تحديث : 23:20:01 مكة المكرمة
آخر الاخبار هل يفتري عبد العزيز قاسم في وصفه السجون السياسية بالسعودية؟     خسارة المملكة للحلفاء.. المراجعة ضرورية والمحاسبة واجبة     بلومبرغ: السعودية اختارت الطريق “الأصعب والأخطر” على ابن سلمان وخططه     هل «يُسعف» الشورى الهلال الأحمر؟     كاتب سعودي يدعو لتقليص عدد المساجد: مساجدنا ’’ضرار’’ وصوت الآذان ’’مزعج ومرعب’’!     ’’عسيري’’ الناطق السابق باسم التحالف السعودي ضد اليمن يغيب نهائيا عن المشهد الإعلامي الحربي     تغريم الداعية السعودي عائض القرني مبلغ 120 ألف ريال بسبب ’’السرقة الفكرية’’     "مجتهد" يكشف حالة ابن سلمان النفسية وهذا ما يخشاه !     غضب عارم لظهور سعوديات يلعبن «البلوت» بساحة الحرم المكي     لماذا تجاوزت باكستان برلمانها بإرسال جنود للسعودية؟     الوهابية أخطر من النازية     السعودية تعمل على إسقاط الحكم في الأردن     ميونيخ يجمع السعودية واسرائيل في العلن     أسباب وتداعيات الدعم السعودي للجماعات المتطرفة     أنباء تتحدّث عن قلق سلمان بن عبدالعزیز من تدهور علاقات بلاده مع الملكيّات العربيّة في الأردن والمغرب والكويت وسلطنة عُمان..    

النظام السعودي يغتال الشاب عبد الله القلاف في بلدة العوامية

التاریخ : 2018-01-16 16:44:49
-
+
النظام السعودي يغتال الشاب عبد الله القلاف في بلدة العوامية
  • ٤٠١
  • ٠

ذكرت مواقع للتواصل الاجتماعي خبر غير مؤكد عن اغتيال الشاب (عبد الله ميرزا القلاف) من قبل قوات أمن النظام السعودي .

كما ان صحيفة “عكاظ” المحلية التابعة للنظام أكدت اغتيال الشاب (القلاف) على يد قوات أمن النظام بالقرب من مزارع الجبل في بلدة العوامية.

وقالت الصحيفة بأن قوات الأمن في يوم الاثنين 15 يناير/كانون الثاني 2018 ، رصدت القلاف بعد تتبع تحركاته وتمت محاصرته والطلب منه تسليم نفسه، وجرى تبادل لإطلاق النار ما بين الشاب القلاف وأزلام النظام الذين حاصروه ، وفي نهاية الأمر أصابت الشاب عدة أطلاقات غادرة أدت إلى استشهاده في الحال.

16 يناير/كانون الثاني 2018

 

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع