فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الثلاثاء 6/ج2/1439 هـ 2018/02/20 م / آخر تحديث : 23:20:01 مكة المكرمة
آخر الاخبار هل يفتري عبد العزيز قاسم في وصفه السجون السياسية بالسعودية؟     خسارة المملكة للحلفاء.. المراجعة ضرورية والمحاسبة واجبة     بلومبرغ: السعودية اختارت الطريق “الأصعب والأخطر” على ابن سلمان وخططه     هل «يُسعف» الشورى الهلال الأحمر؟     كاتب سعودي يدعو لتقليص عدد المساجد: مساجدنا ’’ضرار’’ وصوت الآذان ’’مزعج ومرعب’’!     ’’عسيري’’ الناطق السابق باسم التحالف السعودي ضد اليمن يغيب نهائيا عن المشهد الإعلامي الحربي     تغريم الداعية السعودي عائض القرني مبلغ 120 ألف ريال بسبب ’’السرقة الفكرية’’     "مجتهد" يكشف حالة ابن سلمان النفسية وهذا ما يخشاه !     غضب عارم لظهور سعوديات يلعبن «البلوت» بساحة الحرم المكي     لماذا تجاوزت باكستان برلمانها بإرسال جنود للسعودية؟     الوهابية أخطر من النازية     السعودية تعمل على إسقاط الحكم في الأردن     ميونيخ يجمع السعودية واسرائيل في العلن     أسباب وتداعيات الدعم السعودي للجماعات المتطرفة     أنباء تتحدّث عن قلق سلمان بن عبدالعزیز من تدهور علاقات بلاده مع الملكيّات العربيّة في الأردن والمغرب والكويت وسلطنة عُمان..    

السعودية تنقلب على المعارضة السورية

التاریخ : 2018-02-13 13:00:11
-
+
السعودية تنقلب على المعارضة السورية
  • ٦٢٢
  • ٠
أثارت صحيفة «الرياض» السعودية، جدلاً واسعاً، بعد نشرها «كاريكاتيراً» يساوي بين النظام السوري والمعارضة وتتهم فيه الجيش السوري الحر المعارض للنظام السوري، بقتل المدنيين في سوريا. وظهر في الكاريكاتير الذي نشرته الصحيفة، دبابتان متواجهتان؛ إحداهما للنظام السوري وأخرى للجيش السوري الحر، واقفتان إحداهما في مواجهة الأخرى، وتسقط قذائفهما على المدنيين. وجاء «الكاريكاتير» بالرغم من استمرارية الحكومة السعودية في موقفها المعلن، باعتبار نظام الأسد فاقداً للشرعية.

وشنّ ناشطون سوريون وسعوديون، هجوماً على الصحيفة، متهمينها بمحاولة إعطاء الشرعية مجدداً لنظام الأسد، عبر تشويه صورة المعارضة. وقال ناشطون إن عدم تفريق الصحيفة بين «الضحية والجلاد» في الشأن السوري، لا يمكن تفسيره إلا بموقف محتمل جديد للحكومة السعودية تجاه النظام. واستنكر ناشطون، تجاهل صحيفة «الرياض» الإشارة للدور الإيراني والروسي في سوريا، من خلال «الكاريكاتير».

ومع تطوّر الأحداث في سوريا، باتت الرياض أمام معضلة حقيقية تجاه ما يجري، فهي من جهة تعادي الربيع العربي، كما بالحالة المصرية، لكن من جهة أخرى ترى في الثورة السورية فرصة للتخلّص من الأسد أو معاقبته على أقل تقدير؛ لتقرّبه من طهران، كما كان الوجود الإيراني العسكري مصدر قلق واضحاً على مصالح السعودية داخل سوريا. ورأى مراقبون أن السعودية بسياساتها في سوريا قد تعاونت مع نظام الأسد في مهمته التي سعى إليها منذ بداية الثورة، المتمثلة في تحويلها أمام أعين العالم إلى ثورة «طائفية وإرهابية»، حيث أدّت دوراً في دعم الفصائل «المتطرّفة السلفية» بعيداً عن مؤسسات المعارضة الثورية السياسية والعسكرية والمتجانسة حينها، ما شكّل حالة فصام في الثورة وتحويلها من ثورة منظّمة إلى حراك فوضوي يغلب عليه «التطرّف».

وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، قد أعلن أن الكثير من الدول التي كانت تتخذ مواقف متشددة تجاه النظام السوري، أخذت تراجع وجهة نظرها مؤخراً. وقال في مقابلة مع وكالة «نوفوستي» الروسية الرسمية، في ديسمبر الماضي، إن من بين هذه الدول على سبيل المثال السعودية، مشيراً إلى أن «ممثلي المملكة حاولوا، في مؤتمر عُقد في الرياض، إقناع المعارضة السورية بعدم احتواء البيان النهائي على عبارة أن بشار الأسد يجب أن يرحل».

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع