فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الأحد 7/شعبان/1439 هـ 2018/04/22 م / آخر تحديث : 09:38 مكة المكرمة
آخر الاخبار قمة القدس في الظهران ... كان جدول أعمالها "إسرائيلي" بامتياز     السلطات السعودية تعلن إطلاق النار باتجاه طائرة دون طيار قرب القصور الملكية في منطقة الخزامي بالرياض     أنباء عن إطلاق نار بأحد القصور الملكية في الرياض ، ونقل الملك سلمان الى ملجا في القاعدة الجوية      كاتب سعودي مقرب من النظام يهنئ "إسرائيل" باحتلال فلسطين        النظام السعودي يفرض اللباس المحلي على المواطنين في مكة المكرمة     شروط الكردينال.. ماذا سيقدم “بن سلمان” للاعتذار إلى وفود المسيحيين؟!     أوروبا .. تحذيرات إنسانية حيال اليمن وصفقات مشبوهة مع السعودية     الأوروبية السعودية تحذيرات أممية من مواصلة الرياض انتهاكات حقوق الإنسان وأرهبة النشطاء     دول «التحالف» تتناهب النفط حضرموت وشبوة للإمارات والمهرة للسعودية     ابن سلمان عاجز عن تمويل مشاريعه المقترحة الضخمة !     8 ملايين يمني دخلوا مرحلة المجاعة.. موت بطيء تمارسه السعودية!!     أنباء عن استعانة السعودية بشركة إسرائيلية لمراقبة الحجاج     واشنطن تتهم الرياض بانتهاك حقوق الانسان على نطاق واسع     فؤاد إبراهيم: تصريح السفير البريطاني يشكل سابقة خطيرة وتدخلا سافرا !     المغامرة الأخيرة لـ"ابن سلمان"    

قناة سلوى.. وهياط ابن سلمان !!

التاریخ : 2018-04-18 09:43:34
-
+
قناة سلوى.. وهياط ابن سلمان !!
يكفي
  • ٥٦٥
  • ٠

 

 آخر نغمات وصيحات الممارسات السعودية ضد قطر ضمن زوبعة الازمة الخليجية هو اعلان الرياض عن إحداث تغيير جغرافي في المنطقة الحدودية البرية مع قطر وتحويل مساحات من الارض من ضمنها دولة قطر الى جزيرة عبر البدء بإنشاء قناة سلوى وربط مياه الخليج ببعضها البعض من دون إحداث اي تغيير نوعي على الواقع الموجود في منطقة الخليج او حتى في مملكة آل سعود.

 الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات عن الاسباب والدوافع والجدوى من شق هذه القناة وعن توقيته وطريقة الاعلان عن البدء السريع بعملية التنفيذ، فهل الهدف من المشروع هو تحقيق نتائج اقتصادية وتجارية معينة للسعودية أم ان الامر لا يعدو كونه من باب النكد السياسي ضد قطر؟ واي مصالح او أرباح سيجنيها الشعب السعودي من هذا المشروع؟ وهل حصار قطر يتطلب الإنفاق بهذا الشكل المجنون وإحداث تغييرات جغرافية بهذا الحجم؟ وهل إشباع رغبة الانتقام لمحمد بن سلمان تبرر الدخول في هكذا ملف وإرهاق الخزينة العامة بمشاريع لا فائدة منها؟ وهل يحق لدولة ان تقرر بإرادتها المنفردة بهذه البساطة احداث تغييرات جغرافية حول العالم؟ وهل الامر جائز قانونا خاصة انه يهدف للاضرار بالاخرين؟

 الفوائد والتكاليف..

 ومن حيث توقيت الاعلان عن المشروع بعد زيارة ابن سلمان وامير قطر تميم بن حمد الى البيت الابيض، فإنه يطرح ايضا العديد من التساؤلات والتحليلات لا سيما عن امكانية تبلغ ابن سلمان بالقرار الاميركي بعدم السماح بتجاوز الخطوط الحمر والتهور والاعتداء على قطر ما دفع ولي العهد السعودي للذهاب الى هذا المشروع الذي وصفه البعض بأنه "مشروع هايط وليس له تأثير واقعي وعملي على الاطلاق"".

 ولكن الأكيد ان اقامة مثل هذه القناة المسماة بـ"قناة سلوى" لا يقدم الكثير للسعودية وانما هو سيؤدي الى مزيد من التكاليف المالية والإنفاق العشوائي الذي لا فائدة منه وهو يكشف حقيقة الوقائع الجارية في البلاد وكيفية ادارة الامور فيها عبر الارادة الفردية لشخص واحد هو الذي يقرر او يرسم الخطوط العريضة ويدفع بعض المستشارين والجهات لتنفيذها لاشباع رغبات فردية ولتأجيج الغرائز والنعرات، بما يكشف زيف الحديث عن اقامة دولة القانون والمؤسسات في الجزيرة العربية المحتلة بغالبيتها من آل سعود منذ عشرات السنين، ويريد اليوم ابن سلمان مخادعة العالم والتلاعب بالتاريخ للقول إن في مملكتهم هناك قوانين وآليات إدارية تعمل بينما الواقع ان الامور تدار بنفس طريقة اتخاذ القرار بخصوص شق قناة سلوى.

وبالسياق، قالت المصادر إن "الامر في قضية قطر يشبه معاداة السعودية لايران وكيفية مواجهتها، فالعاجز عندما لا يستطيع المواجهة يذهب باتجاهات اخرى ومختلفة بعيدا عن الهدف الاساسي فمثلا السعودية عاجزة عن مهاجمة ايران فنراها تقتل الشعب اليمني بحجة التواصل مع ايران او تتآمر على الشعب السوري بحجة العلاقة مع ايران او تحاول تطيير الانتخابات الرئاسية او الحكومة في لبنان ردا على ايران"، وتابعت "بينما الجميع يدرك ان من يريد رأس ايران او الإضرار بها فليذهب اليها بشكل مباشر بدل محاولة الذهاب الى من يظن خطأ انهم اضعف او اقل حيلة منها"، واضافت "واليوم مع قطر نرى ابن سلمان أدخل نفسه في مستنقع قهرها والاعتداء عليها وأوجد الازمة الخليجية ولكن لا يدري كيف يخرج منها لانه عاجز عن الاعتداء على قطر او الاضرار بمصالحها وحسم القضية ولذاك نراه يخترع المشاريع الوهمية والخطط الفاشلة للتأثير عليها بدون جدوى"، واوضحت ان "البدء بشق قناة سلوى يؤكد جنون ابن سلمان وحقده على الآخرين ويؤكد كذبه خاصة عندما قال إنه لا يتدخل بقضايا صغيرة كقضية قطر". 

الخلفيات سياسية.. والنكد واضح 

وكل ما يجري يؤكد ان الخلفيات وراء شق قناة سلوى هي خلفيات سياسية بامتياز، يكفي الاشارة الى ما قاله "المستشار في الديوان الملكي السعودي والمقرب من ابن سلمان" سعود القحطاني "‏بتحليل الأخبار المتواترة عن قناة سلوى البحرية فإن قطر ستتحول لجزء من جزيرة سلوى التي تشمل قاعدة عسكرية سعودية في سلوى بالقرب من القواعد العسكرية الأخرى التي جلبها الصغير لأرضه وسيذكر التاريخ أنه كانت هناك في تلك الأرض دولة.."، وأضاف"هل قرار تغيير الجغرافيا بإنشاء جزيرة سلوى يخالف القانون الدولي العام؟ هل يحق للسعودية وضع قاعدة عسكرية فيها؟ هل يحق لها وضع مفاعلها النووي هناك؟ وكذلك مكب النفايات النووية؟"، وتابع "طبعا يحق لها 10000٪، هذه السيادة يا من لا تعرفون من السيادة إلا اسمها"، على حد تعبيره. 

بدورها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية على لسان المتحدثة باسمها هيذر نويرت إن "مشروع قناة سلوى يزيد من حدة الصراع"، ودعت إلى "التهدئة والحوار لحل الأزمة لان هذا ا 

لامر لا يفيد النزاع الخليجي"، وجددت التأكيد ان "قطر شريك استراتيجي ذو قيمة عالية للولايات المتحدة وصديق لها أيضا"، والكلام الاميركي يؤكد ان الامر كله يتم بعلم الادارة القابعة في البيت الابيض في استمرار واضح لمشروع الابتزاز للانظمة الخليجية جميعها ولتثبيت الشقاق الموجود بما يجعل واشنطن حكما وضرورة لادارة المنطقة ، والمعلومات تؤكد ان "الشروط الفنية التي ستشق بها القناة لن تكون عالية وصالحة للملاحة وسير السفن الكبيرة والبوارج الحربية وغيرها من الناقلات الكبيرة"، هذا إن تم فعلا الوصول الى شق القناة فعليا ولم تكن المسألة زوبعة في فنجان ومجرد تهويل ورفع للأسقف بلا فائدة 

وفي إطار متصل، قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن "هذا الحصار والأزمة لا داعي لهما"، وتابع ان "الرئيس ترامب يتفق مع سمو الأمير على ذلك وأن الأزمة يجب أن تنتهي كما ينبغي أن تعود الوحدة بين دول الخليج مرة أخرى"، وشدد على ان "محاولات عزل قطر ليست الحل وهم قد فشلوا حتى في الجلوس على طاولة مفاوضات لمواجهتنا"، ما يؤكد الصبر والحنكة القطرية في التعاطي مع هذا الملف المستجد في الأزمة الاساسية. 

انتقام وطيش..

 والمريب في الموضوع ان ابن سلمان يريد إشراك كل الدول المقاطعة لقطر في "أزمة القناة"، وذلك عبر قيام جهات استثمارية سعودية وإماراتية بتمويل المشروع، في حين ستتولى شركات مصرية متخصصة عمليات الحفر المائية، وهنا لا بد من الاشارة الى ان شق القناة بأياد مصرية ليس بريئا وانما هو محاولة سعودية إماراتية لتعميق الازمة بين مصر وقطر، ولذلك فمن يخطط لهذا يريد بث الفتن والغرائز بين المصريين والقطريين ولا يقيم اي اعتبار لمصالح الانسان المصري الذي يعيش ويقيم في قطر ولذلك على القيادة المصرية التنبه وعدم البحث عن مصالح آنية ستؤدي الى خلق شقاق تاريخي مع قطر، بينما الهدف هو انتقام فرد من دولة بدون اي افاق سياسية وعملية للمسائل.

 والاداء السيء من قبل الادارة السعودية للازمة بات يجلب الكثير من الشائعات والاخبار التي ما عدنا نعرف مدى امكانية تطبيقها في ظل العقلية التي تدار بها الامور، فقد نشرت بعض وسائل الاعلام مواقع التواصل ان السعودية ستعمل على ملء القناة المفترص اقامتها "بأسماك القرش وأسماك البيرانا الشرسة"، في محاكاة لفيلم سينمائي من اخراج سعودي وخيال هوليوودي من محمد ابن سلمان، بعد الاحاديث عن وضع نفايات نووية وجعل قطر جزيرة معزولة وغيرها من الاخبار التي تثير الضحك والسخرية من مدى الرعونة التي تدار بها السياسة السعودية في هذه الايام

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع