فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الأحد 7/شعبان/1439 هـ 2018/04/22 م / آخر تحديث : 09:38 مكة المكرمة
آخر الاخبار قمة القدس في الظهران ... كان جدول أعمالها "إسرائيلي" بامتياز     السلطات السعودية تعلن إطلاق النار باتجاه طائرة دون طيار قرب القصور الملكية في منطقة الخزامي بالرياض     أنباء عن إطلاق نار بأحد القصور الملكية في الرياض ، ونقل الملك سلمان الى ملجا في القاعدة الجوية      كاتب سعودي مقرب من النظام يهنئ "إسرائيل" باحتلال فلسطين        النظام السعودي يفرض اللباس المحلي على المواطنين في مكة المكرمة     شروط الكردينال.. ماذا سيقدم “بن سلمان” للاعتذار إلى وفود المسيحيين؟!     أوروبا .. تحذيرات إنسانية حيال اليمن وصفقات مشبوهة مع السعودية     الأوروبية السعودية تحذيرات أممية من مواصلة الرياض انتهاكات حقوق الإنسان وأرهبة النشطاء     دول «التحالف» تتناهب النفط حضرموت وشبوة للإمارات والمهرة للسعودية     ابن سلمان عاجز عن تمويل مشاريعه المقترحة الضخمة !     8 ملايين يمني دخلوا مرحلة المجاعة.. موت بطيء تمارسه السعودية!!     أنباء عن استعانة السعودية بشركة إسرائيلية لمراقبة الحجاج     واشنطن تتهم الرياض بانتهاك حقوق الانسان على نطاق واسع     فؤاد إبراهيم: تصريح السفير البريطاني يشكل سابقة خطيرة وتدخلا سافرا !     المغامرة الأخيرة لـ"ابن سلمان"    

الفساد الأخلاقي للأسرة المالكة.. سعود الفيصل نموذجا

التاریخ : 2018-04-16 09:56:33
-
+
الفساد الأخلاقي للأسرة المالكة.. سعود الفيصل نموذجا
  • ٦٧٠
  • ٠

الفساد الأخلاقي للأسرة السعودية الحاكمة معروف للقاصي والداني، والكثير منه موثق بالأفلام والصور ولا يمكن إنكاره بأي شكل من الأشكال.


بطل هذا الفساد هذه المرّة هو وزير الخارجية السابق "سعود الفيصل" الذي كان يدفع أموالاً لإحدى الشركات الفرنسية لإنتاج أفلام إباحية لغرض مشاهدتها.


ويزعم المقربون من الفيصل بأنه لم يكن من المشهورين بالفساد الأخلاقي ومع ذلك افتضح أمره، فما بالك بالباقي؟! وما تشهده المحاكم في الكثير من الدول الغربية في هذا المجال غيضٌ من فيض، والمتهم فيه بنات وأبناء آل سعود، وبالتالي فإن الفيصل ليس استثناءً؛ فقد كشفت مجلة "نيوزويك" الأمريكية أنه موّل أفلاماً إباحية بطلتها إمراة مغربية كان على علاقة بها، ويشاركها ممثل أفلام إباحية فرنسي مشهور.


وقدّمت شركة فرنسية تدعى "أتيلا كونسيرج" شكوى قضائية ضد الفيصل بهذا الخصوص معززة بالأدلة إلى المحكمة العليا في غرب العاصمة الفرنسية "باريس" مطلع هذا الشهر.


وأوضحت الصحيفة أن الفيصل الذي شغل منصب وزير خارجية من 1975 إلى 2015، طلب إنتاج مواد إباحية واشترى شقّة بالقرب من "قوس النصر" في "باريس"، حيث تصور الشركة أفلام جنسية لعشيقته المفضلة، مضيفة أن الفواتير لم تدفع من قبل الفيصل الذي توفي في يوليو/تموز 2015، ولذلك بدأت الشركة إجراءاتها القانونية لتحصيل أموالها البالغة 78 ألف جنيه إسترليني.


وأشارت الصحيفة إلى أن المبلغ المذكور يعتبر "لا شيء" مقارنة بثروة آل سعود، لكن دفعه سيُعد دليلاً على أن الشقة الفاخرة تم استخدامها فعلاً في تصوير الأفلام الإباحية.


وتكشف أوراق القضية عن تواصل عبر البريد الإلكتروني بين مساعد الفيصل الشخصي ومدير الشركة، وتتحدث المراسلات عن جزئيات إنتاج الأفلام الإباحية، وتضم التفاصيل التقنية لهذه الأفلام كالتاريخ والسيناريو وغرفة تصوير المشاهد ونسخة من جواز سفر المرأة المغربية.


السؤال المطروح: كيف يقبل "علماء السلطان" بهذا الأفعال المشينة التي يقترفها آل سعود من خلال تبذير أموال الشعب على الملذات الدنيئة التي أوصلتهم إلى هذا الحضيض؟! والله سبحانه وتعالى يؤكد في محكم كتابه الحكيم "ولا تؤتوا السفهاء أموالکم التي جعل الله لکم قیاما"، فثروات البلد وممتلكاته تذهب إلى جيوب السرّاق من آل سعود فيما الشعب محروم من أبسط حقوقه إلّا فئة قليلة تخدم الأمراء وتستفيد من فتات الموائد.


أمراء شاذّون لا همّ لهم سوى الجنس والمخدرات
فيما يلي نشير إلى نماذج عن قصص فاضحة حدثت مع آل سعود:


- في سنة 2004 تم الكشف عن علاقة غرامية خادشة للحياء بين الأمير "نايف بن فواز الشعلان" وإمرأة كولومبية تُدعى "دوريس مانغيري"، ولا يزال نايف مختبئ إلى يومنا هذا.


- في عام 2010 كُشف النقاب عن أن الأمير "سعود بن عبد العزيز بن ناصر آل سعود" كانت تربطه علاقة مثلية مع خادمه "بندر" الذي عُثر عليه فيما بعد قتيلاً في فندق بالعاصمة البريطانية "لندن". وأكد المدعي العام البريطاني في القضية "جوناثان ليدلو" أمام محكمة "أولد بيلي" بأن سعود قتل خادمه في اعتداء وحشي أعقب ممارسة جنسية".


- كشفت هيئة الإذاعة البريطانية في إحدى برامجها عن علاقات الأمراء السعوديين ببائعات الهوى، حيث يتم وضع البغايا في أفضل الفنادق، وتحصل الواحدة منهن مقابل ليلة حمراء مع أمير سعودي على 20 ألف جنيه، بالإضافة إلى الهدايا والمجوهرات.


- ذكر "مارك يونغ" الحارس الشخصي السابق لعدد من الأمراء السعوديين في كتاب نشره تحت عنوان "الحارس السعودي" بأن جل هؤلاء الأمراء هم من الفاسدين والمقامرين والشاذّين جنسياً، مشيراً إلى أن الأمير "فواز بن عبد العزيز" بدّد أموالاً طائلة على المقامرة والإدمان على الخمر، فيما كان الأمير "عز الدين بن سعود" شاذّاً جنسياً وقد توفي نتيجة إصابته بمرض نقص المناعة "الإيدز". وأبرز "يونغ" الكثير من الصور التي جمعته بالأمراء والوثائق التي تثبت بأنه عمل لديهم لفترات طويلة.


- أثارت مشاهدة الأمير "سلمان بن عبد العزيز بن سلمان" مُحاطاً بالعديد من المثليين الجنسيين أثناء افتتاح معرض للألبسة في باريس عام 2015 موجة من الغضب بين مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي حيال آل سعود الذين يسرفون ويبذرون أموال الشعب في كازينوهات وملاهي أوروبا.


ورغم السرية التي يحيط بها آل سعود تصرفاتهم فإن قصص كثيرة انتشرت عن سلوكهم المشين في الداخل والخارج، وقليل منها وصل إلى المحاكم. وأصبح الهوس الجنسي عادة لدى الأمراء إلى درجة أنهم باتوا يتبارون في صبّ الدولارات على الحسناوات من شتى الدول والقصص في هذا المجال تكاد لا تنتهي وقد أشارت إليها الكثير من الصحف الغربية؛ فهذا "مارك يونغ" الحارس الشخصي البريطاني الذي عمل في قصور آل سعود لفترة طويلة، روى في كتابه "Saudi Bodyguard" ما عايشه من قصص مخزية تتعلق بعالم الشذوذ والدعارة والاغتصاب والإدمان على المخدرات والكحول والقمار عند الأمراء السعوديين. وأطرف ما أورده هي قصة نائب وزير الدفاع السعودي السابق "خالد بن سلطان" المتيم بجسد الممثلة الدانماركية "بريجيت نلسون" وكيف وصل به الشوق إلى أن يعرض مليون دولار من أجل ممارسة الجنس مع هذه المومس لليلة واحدة.


ومن يقرأ تاريخ آل سعود يلحظ أن ظاهرة (تبادل الزوجات) منتشرة بينهم وتتم علناً بعد أن تضفى عليها الشرعية المزيفة من قبل "علماء السوء" عبر طلاق وزواج شكلي.


كل ما ذكرناه آنفاً كان عرضاً وجيزاً لعورات آل سعود وما خفي أشد دناءة وأكثر انحطاطاً، وما يدعو للأسف أن الكثير من الممارسات الوقحة للأسرة المالكة تجد مباركة ممن يسمون أنفسهم "رجال دين" ومشايخ الوهابية والسلفية افتراءً على الدين الحنيف؛ فآل سعود هم أغرق الناس في الموبقات والمحرمات بشتى أنواعها، ولا تأخذهم في الفسق لومة لائم ولا تردهم عن غيّهم آلاف النصائح لأنهم تشبعوا بالخيانة والسقوط الأخلاقي إلى حدّ الثمالة.

 

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع