فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الثلاثاء 30/ربيع الثاني/1439 هـ 2018/01/16 م / آخر تحديث : 12:14:50 مكة المكرمة
آخر الاخبار وثائق أمريكية تكشف ماذا قدم الملك سلمان لأوباما!     وثائق أمريكية تكشف ماذا قدم الملك سلمان لأوباما!     السعودية تبتزّ الحريري: المال مقابل التحالف مع القوات اللبنانية     ابن سلمان يقترب من مصير إمبراطور ألماني دمر عرشه     ابن سلمان يقترب من مصير إمبراطور ألماني دمر عرشه     إسرائيل والهند تناقشان إمكانية مرور رحلات جوية بينهما عبر الأجواء السعودية     الصندوق السيادي السعودي يسعى لاقتراض 7 مليارات دولار     إسرائيل تزف بشريات التطبيع للعرب وتخطط لمد سكة حديد إلى السعودية     عباس: الرياض تقود جهود توريط الفلسطينيين بالصفقة الأمريكية     السعودية تتنصل من عودة عبدربه لعدن     حرب اليمن تستنزف الجيش السعودي وتصيبه بالنقص في صفوفه     السعودية وأوهام التكتلات السنية     باسيل للسعودية: ولت الأيام التي كان السفراء يختارون نوابنا     خبير سعودي يكشف كذب بن سلمان اقتصاديا..ما هو؟     السعودية..بين تفاقم الأزمة الداخلية واستمرار حربها المدمرة على اليمن    

هل ستشاركهم في #7رمضان ؟

التاریخ : 2017-05-08 17:09:40
-
+
هل ستشاركهم في #7رمضان ؟
  • ٢٠٤٥
  • ٠

بعد انطلاق حراك 21 ابريل و 30 ابريل الذي ينظمه عدد من النشطاء البارزين في الساحة العربية الحجازية تجمعت آراء الشعب للتغيير و الاصلاح في بعض من الحقوق الاساسية للشعب العربي في شبه الجزيرة العربية, و مرة اخرى انطلقوا هولاء النشطاء من اليوم 11 شعبان عام 1438 لتطوير العلاقات الميدانية والايدئولوجية حول انجاز ما يطلبه الشعب من امتلاك الحرية والحق في التعبير والخ...

في هذه الفترة الذي يعيش الشعب العربي الحجازي في حالة من الظلم والفساد الاداري من قبل حكام الجزيرة العربية يجب علينا واجباً شرعياً ان نقف بجانب هولاء العظماء ونغير مصير البلد.

الحملة الاعلامية ستكون في يوم 7 رمضان و في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تحت وسم "#7رمضان " و نتمني منكم ان لا تنحنوا للظالم وتقفوا بجانب المظلومين المنهكة حقوقهم من قبل الحكم الجائر في وطننا الأبي.

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع