فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
السبت 30/صفر/1439 هـ 2017/11/18 م / آخر تحديث : 11:22 مكة المكرمة
آخر الاخبار مِن حكم العائلة إلى حكم الفردْ: ديكتاتور السـعوديّة     النخب الأميركية... بن سلمان طائش وآل سعود لن يصمدوا     وثيقة السفير الامريكي الى خارجية بلده حول القساد المالي      بعد تصدع مقوماته الأساسية....كيف سيكون مستقبل نظام آل سعود !؟     كاتب فلسطيني يحذر الاردن والفلسطينيين من الانجرار خلف مشاريع mbn     السعودية على بعد خطوات من التطبيع والاعتراف الرسمي بإسرائيل     صحيفة بريطانية: هذا ما سيفعله بن سلمان بالأمراء المعتقلين     تعرف على أبرز مطالب المناضلة نعيمة المطرود والتهم الموجهة إليها     فضيحة مزدوجة.. الإعلام السعودي يبدأ التطبيع مع إسرائيل     «جورج فريدمان»: ليلة الخناجر السعودية.. نهاية المملكة أم بداية جديدة؟     «بلومبيرغ»: السعودية لن تستطيع هزيمة حزب الله.. وهذه هي الأسباب     صحيفة أمريكية: «بن سلمان» رجل (إسرائيل) في السعودية     نظام آل سعود؛ فساد مدمر في كل المجالات     كاتب إسرائيلي: السعودية حلم الدولة اليهودية     خسارة سعودية في الأزمة اللبنانية بفضل ضغوط أوروبية    

الناشط حمزة الشاخوري : السلطة السعودية تحضر لإعدامات جديدة

التاریخ : 2017-07-15 17:41:28
-
+
الناشط حمزة الشاخوري : السلطة السعودية تحضر لإعدامات جديدة
  • ٢٧٧
  • ٠

حذر الناشط السياسي حمزة الشاخوري من أن النظام السعودي يُحضر لضربات انتقامية متتالية لتصفية حساباته مع أهالي العوامية والقطيف، ثأراً منهم لإصرارهم على المطالبة بحقوقهم.

وفي سلسلة تغريدات له بموقع “تويتر”، أشار الشاخوري إلى أن إعدام النشطاء الأربعة والتهديد بمواصلة سفك دماء آخرين، وما يتم التحضير له إعلامياً وأمنياً وعسكرياً من هجوم واجتياح واستباحة لمنازل الأهالي ما هو إلا تعويض عن فشل السلطة في اعتقال النشطاء.

لافتاً إلى الانتباه إلى أن تحذيرات النظام لأهالي المنطقة من هجمات محتملة من تنظيم “داعش” ما هي إلا تلويحات للناس بمزيد من الانتقام.

ورأى الشاخوري  أنه لا شك أن  منطقة القطيف والعوامية مصدر صداع ووجع للنظام السعودي منذ 100 عام فرغم فترات الهدوء النسبية تعود المنطقة لإعلان ثورتها ضد ظلم النظام. 

ولفت الشاخوري إلى تهديد محمد بن سلمان  قبل4 أيام، ثم وعيد وتلويح أمراء و’’مرتزقة’’ النظام بسفك الدماء وإعدام المعتقلين ، مضيفاً : ’’اليوم يتصاعد التهديد بحرق القطيف’’.. ’’اليوم تم استخدام التخويف والتلويح بالتهديد والخطر الداعشي ودعوات واتصالات رسمية بأئمة المساجد لإلغاء صلوات الجمعة، فيما الحقيقة مختلفة!!’’.

وأوضح أن ’’داعش ربيبة النظام وتتحرك تحت رعايته ووفق تخطيطه، وهي شماعة تضاف للأخبار والشائعات حول مقتل جندي هنا وإصابة آخر هناك بلا أسماء ولا صور!!!’’.

وعدد الناشط الشاخوري عدد من أهداف السلطة من وراء إعدام الشبان الـ4 والتهديد بمواصلة سفك دماء آخرين، وما يتم التحضير له إعلاميا وأمنيا وعسكريا من هجوم واجتياح واستباحة لمنازل الأهالي وهي:

1- التعويض عن فشل السلطة السعودية وأجهزة الداخلية في اعتقال النشطاء المطاردين في العوامية والقطيف المدرجين على قوائم المطلوبين وغيرهم.

2-  ترميم المعنويات المنهارة لعساكر الداخلية ومرتزقة النظام ومحازبيه ومحاولة دفعهم لاستعادة الشعور بالتغلب والتفوق أمام صمود وثبات الأهالي العزل.

3 -محاولة كسر وحدة المجتمع في القطيف والعوامية وخلخلة تماسكه، وإضعاف معنويات العواميين الصامدين أمام الحصار الوحشي المستمر طوال 66 يوماً.

4- التعويض عن هزائم النظام الخارجية وانكسار مشروعه الداعشي في الموصل بل في العراق وسوريا، وكذا هزائمه في اليمن وفشل حصاره واستهدافه للدوحة.

5- صد مفاعيل هزائم النظام في الخارج، وانتصار شيعة العراق وقوى المقاومة على القوى الصهيوأمريكية لمنع انعكاساتها الايجابية على معنويات الشيعة في الخليج.

وقال: ’’لأجل هذه الأهداف مجتمعة سيفتعل النظام عشرات بل مئات الشائعات والأخبار المفبركة لشيطنة أهالي العوامية والقطيف لكي يبرر حملات العنف الدموي ضدهم’’.

ودعا الشاخوري أهالي القطيف والعوامية لرصّ صفوفهم، وتوحيد قواهم، وصدّ الشائعات، والنأي عن التلاوم والخلافات الداخلية، والاتجاه معاً لدرء الخطر الأكبر’’، لافتاً إلى أن ’’الخطر الأكبر على شيعة القطيف والأحساء هو النظام الداعشي الحاكم في الرياض، الذي أثبتت سياساته استهدافنا جميعاً فهو لا يفرق بين شيعي معارض أو غيره’’.

 

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع