فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الثلاثاء 30/ربيع الثاني/1439 هـ 2018/01/16 م / آخر تحديث : 12:14:50 مكة المكرمة
آخر الاخبار وثائق أمريكية تكشف ماذا قدم الملك سلمان لأوباما!     وثائق أمريكية تكشف ماذا قدم الملك سلمان لأوباما!     السعودية تبتزّ الحريري: المال مقابل التحالف مع القوات اللبنانية     ابن سلمان يقترب من مصير إمبراطور ألماني دمر عرشه     ابن سلمان يقترب من مصير إمبراطور ألماني دمر عرشه     إسرائيل والهند تناقشان إمكانية مرور رحلات جوية بينهما عبر الأجواء السعودية     الصندوق السيادي السعودي يسعى لاقتراض 7 مليارات دولار     إسرائيل تزف بشريات التطبيع للعرب وتخطط لمد سكة حديد إلى السعودية     عباس: الرياض تقود جهود توريط الفلسطينيين بالصفقة الأمريكية     السعودية تتنصل من عودة عبدربه لعدن     حرب اليمن تستنزف الجيش السعودي وتصيبه بالنقص في صفوفه     السعودية وأوهام التكتلات السنية     باسيل للسعودية: ولت الأيام التي كان السفراء يختارون نوابنا     خبير سعودي يكشف كذب بن سلمان اقتصاديا..ما هو؟     السعودية..بين تفاقم الأزمة الداخلية واستمرار حربها المدمرة على اليمن    

العلاقات الأميركية السعودية.. تاريخ وحقائق

التاریخ : 2015-01-28 10:27
-
+
العلاقات الأميركية السعودية.. تاريخ وحقائق
  • ١٥٦٥
  • ٠

 انطلقت علاقة المملكة العربية السعودية بالولايات المتحدة الأميركية في عهد الملك عبد العزيز آل سعود في ثلاثينيات القرن الماضي، وحظيت العلاقات المشتركة بأهمية مميزة ضمن علاقات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، إذ لعدة عقود كانت السعودية نقطة ارتكاز في السياسات الأميركية. ففي أوائل الثلاثينيات أصدرت الولايات المتحدة قرارها بالاعتراف بالدولة السعودية تمهيدا لتأسيس علاقات دبلوماسية بين البلدين. وفي عام 1933 تم تأسيس شركة سعودية أميركية لإنتاج النفط تحت اسم ″أرامكو″، التي ظلت تعمل بشكل مشترك إلى أن صدر قرار سعودي بتأميمها عام 1988. وفي عام 1943 أعلن الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت أن الدفاع عن المملكة يمثل مصلحة حيوية للولايات المتحدة، ثم أرسل أول بعثة عسكرية أميركية إلى السعودية. والتقى عام 1945 بالملك عبد العزيز آل سعود على ظهر باخرة في قناة السويس، وهو اللقاء الذي دشن العلاقات الأميركية السعودية. وفي عام 1957 أعلن الرئيس الأميركي دوايت إيزنهاور بداية ″الشراكة السياسية″ بين السعودية والولايات المتحدة. ومنذ عام 1979 دفعت أحداث الثورة الإسلامية في إيران العلاقات السعودية الأميركية إلى المزيد من الارتباط، ففي ذلك العام سقط شاه ايران وخسرت الولايات المتحدة حليفا مهما. ومنذ ذلك الوقت، وحتى وقوع أحداث 11 سبتمبر 2001، حافظت الشراكة السعودية الأميركية على صلابتها، إذ كانت الولايات المتحدة تحاول حشد تحالفاتها في الحرب ضد الشيوعية وتأمين تدفق النفط، عصب السياسة الأميركية. وعقب انتهاء الحرب العراقية الإيرانية في عام 1988، وانحسار الخطر السوفيتي، واجهت العلاقات السعودية الأميركية اختبارا كبيرا تمثل في الغزو العراقي للكويت في أغسطس عام 1990، وقد تعززت الشراكة بين البلدين خلال حرب تحرير الكويت في عهد الرئيس جورج بوش واستقبلت السعودية 400 ألف جندي أميركي. وبسبب انتماء عدد كبير من منفذي أحداث 11 سبتمبر إلى الجنسية السعودية، شاب العلاقات السعودية الأميركية شيء من الخلل، قبل مساع من الطرفين لإعادتها إلى سابق عهدها خلال العقود الماضية.  

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع