فيسبوك فيسبوك
يوتيوب يوتيوب
تويتر تويتر
واتساب WhatsApp
انستقرام instagram
تيليجرام instagram
RSS instagram

حركة ، الحرية ، والتغيير ، اخبار ، حدث وتحليل ، من الصحافة ، الفكري السياسي ، وثائقيات ، دراسات

حركة الحرية والتغيير
الأربعاء 25/ربيع الأول/1439 هـ 2017/12/13 م / آخر تحديث : 22:47:16 مكة المكرمة
آخر الاخبار دعوة تطبيعية رسمية .. وزير نقل‏ الاحتلال يكشف عن مشروع قطار الحجاز مع المملكة السعودية     الرشودي حرا بعد ان بلغ الثمانين في السجن من هو ولماذا؟     في خطوة مفاجأة... اطلاق سراح أكبر سجين سياسي في السعودية     العلاقات السعودية الإسرائيلية والخيارات المفتوحة..     «السيّد» يخنق صفقة العصر الكبرى     صحيفة : محمد بن سلمان في ورطة بسبب الوليد بن طلال     وزير استخبارات الاحتلال يدعو محمد بن سلمان لزيارة تل أبيب عبر منبر سعودي!     محمد بن سلمان لمحمود عباس: ستنهمر عليك الأموال في حال..     مصدر يمني: السعودية ارتكبت مجزرة بحق أسرى تابعين لها     هافينغتون بوست القيادة السعودية تدفع بلادها نحو الهاوية     المعتقل علي عويشير 823 يوماً بين عذابات الزنازين السعودية دون محاكمة     في بلد الذهب الاسود ..عدد هائل من السعوديين يتقدمون بطلبات رسمية للحصول على دعم مالي!     ترامب وابن سلمان.. هل انتهى شهر العسل؟     سلمان يكشف الاحوال المخزية لمن سلطته السعودية على رقاب اليمنيين     انعكاسات فشل السياسة الخارجية لابن سلمان على المواطن    

دعوات للحد من انتشار ’’الفكر الداعشي’’ بدمج المواد الدينية وإطلاق هاشتاق مضاد يحتل المرتبة الثانية

التاریخ : 2017-08-26 22:40:07
-
+
دعوات للحد من انتشار ’’الفكر الداعشي’’ بدمج المواد الدينية وإطلاق هاشتاق مضاد يحتل المرتبة الثانية
  • ٢٩٧
  • ٠

في الوقت الذي تتعال فيه الأصوات لتحسين صورة المقررات التعليمة الرسمية، أطلق سعوديون هاشتاغ مضاد إلى دعوة سابقة تتمثل بدمج الكتب الدينية السعودية بهدف الحد من انتشار الفكر الداعشي المتنامي في المملكة بسبب النتيجة والأثر الذي تتركه تلك المناهج الدراسية والتعليمية، الهاشتاغ المضاد حمل عنوان ’’ #لا_لدمج_المواد_الاسلاميه’’, وقد احتل المرتبة الثانية في المملكة في موقع تويتر.

وتتزايد موجة انتقادات التي تطال الحكومة السعودية بأنها تقوم بتغذية الإرهاب عبر نشر الفكر الوهابي التكفيري في المناهج التعليمية والتي تتسبب بتوليد الفكر المتطرف.

ومع انطلاق دعوة لدمج الكتب الإسلامية ضمن كتاب واحد يختزل المواد الأربعة التي تدرّس في مراحل التعليم المتوسطة والثانوية وذلك مع ادعاءات رؤية محمد بن سلمان ولي العهد السعودي التي تسعى إلى الانفتاح عصفت موجة  من التباينات في المواقف بين مؤيّد ومعارض انقسم السعوديون في الدعوة.

ومن المواقف المتباين عبر أحدهم قائلاً: “يُدرّسوننا قَتل الكُفّار والولاء والبَراء، ويَجب مُعاداة كل شُعوب الأرض، وإذا طبّقنا ما ندرس أصبحنا دواعش، ودخّلونا السجن، فيما قال آخر: “لولا مواد الدين، ما فَقهنا شي بالدّين وما عَرفنا الحلال من الحرام”.

 وتأتي الدعوة تحت وسم ’’دمج الكتب الإسلامية’’، نظرا لتأثيرها على صناعة ’’الفكر الداعشي’’ عبر ما تتضمنه من مفارقات في قتل الكفار وعقوبة السجن وغيرها من النقاط التي تكون في موضع تساؤلات واستفسارات حيث اشتعل جدل بين المغردين، عنوانه "تأثير كتب المدرسة وتحديداً الدينية، في صناعة ذلك الفكر المدمر أو تحويل المُتدينين إلى مُلحدين، ضمن منظومة سياسية دينية حَكمت البلاد منذ أكثر من 80 عاماً.

ودعا البعض إلى دمج الكتب التي تدرس ضمن 4 مواد وهي التوحيد، الفقه، التفسير، الحديث، بالإضافة إلى مادة القرآن.  ففي المرحلة المتوسطة والثانوية، تُدرّس التربية الإسلامية في كتاب واحد، وكذلك يطبق الدمج على باقي المراحل الدراسية.

وأشار مراقبون إلى أن عصر الانفتاح، والترفيه، ورؤية 2030، وتوجّهات العلمانية المُنتظرة في الرياض، بدأت تَترك آثارها على السعوديين، بكافّة توجّهاتهم، وأفكارهم، سلفيين كانوا، أم وهابيين، أم ليبراليين، لافتين إلى وجود من يؤيّد الانسلاخ عن ضوابط الشريعة الصارمة، وفق تعبيرهم، وأضافوا أن هناك من يُحذّر من مغبّة أتباع  ما يسمونه "أهواء الكفّار".

ولفت متابعون إلى أن وزارة التعليم السعودية، استمرّت في تَدريس مَناهجها الدينية الصّارمة حتى العام 2005 ، وبدأت تدريجيّاً في تَخفيف حِدّة المناهج الدينية، بناءً على تعليمات أمريكية، للحَد من الأفكار المُتطرّفة، ومُحاربة الفكر الوهابي.

 

ارسل تعلیقك

: : :

 

عدد التعلیقات: 0

جمیع التعلیقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن راي إدارة الموقع